القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار

فقر الدم بسبب نقص الحديد عند النساءAnemia

 

 

أعراض وعلامات

فقر الدم Anemia


الأعراض الرئيسية التي قد تظهر في فقر الدم

فقر الدم يمكن الا يلاحظ في كثير من الناس، والأعراض يمكن أن تكون قليلة وغير واضحة.
قد ترجع الاعراض إلى فقر الدم نفسه، أو لمسبباته والمشاكل الصحية الخاصة بالمصاب فان فقر الدم قد يترافق مع مشاكل طبية أخرى مثل النزيف، القرحة، مشاكل الحيض أو حتى السرطانات، مما قد يؤدي إلى ظهور أعراض لتلك المشاكل الصحية أولا. إن للجسم البشري قدرة على التعامل في وقت مبكر لتعويض فقر الدم. فإذا كانت الإصابة بسيطة أو تطورت على مدى فترة زمنية طويلة من الوقت، فقد لا يتم ملاحظة أي عرض. بشكل عام جميع المرضى يعانون من أعراض مشتركة مثل:

  • الإرهاق السريع وفقدان للطاقة .
  • الدوخة.
  • الأرق .
  • تشنجات في الساق.
  • ضيق في التنفس وصداع، وخاصة أثناء التمارين الرياضية.
  • في حالات فقر الدم الشديد،.
  • التوحم: وهو اشتهاء أكل أشياء أخرى غير الطعام مثل التراب، والورق، والشمع، والعشب، والجليد، والشعر، وهو ما قد يكون من أعراض نقص الحديد، على الرغم من أنه قد يحدث في كثير من الأحيان في أولئك ذوى المستويات الطبيعية للهيموجلوبين.
  • كما قد يؤدى فقر الدم المزمن إلى اضطرابات سلوكية عند الأطفال كنتيجة مباشرة لضعف نمو الجهاز العصبى للرضيع، وانخفاض الأداء المدرسي لدى الأطفال في سن الدراسة.
  • متلازمة تململ الساقين أكثر شيوعا في هؤلاء الذين يعانون من فقر دم بعوز الحديد.
  • (أظافر هشة، جافة) أو تصلب الأظافر.
  • عدم القدرة على تحمل الجو البارد- يحدث في واحد من كل خمسة من المرضى الذين يعانون من فقر الدم المصحوب بنقص الحديد، ويظهر ذلك في التخدر والوخز
  •  
  • أسباب فقر الدم

    بعض أشكال فقر الدم هي وراثيه ويمكن أن تُأثر في الأطفال من لحظة الولادة. النساء بعد البلوغ يتعرضن لشكل من أشكال فقر الدم يسمى فقر الدم بعوز الحديد بسبب فقدان الدم مع [الحيض]]، كما يمكن أن تتطور الحالة مع زيادة حاجة الجنين للمعادن الدم أثناء الحمل. كبار السن قد يكونوا عرضة للإصابة بصورة أكبر بفقر الدم بسبب سوء التغذية وغيرها من الظروف الطبية.

    يوجد أنواع عديدة من الأنيميا. وجميعها تختلف بصورة كبيرة سواء من ناحية مسبباتها أو وسائل علاجها. فقر الدم بعوز الحديد، النوع الأكثر شيوعا، سهل العلاج وذلك من خلال تعديل النظام الغذائي وتناول مكملات الحديد. بعض أشكال فقر الدم—مثل فقر الدم أثناء الحمل—يعتبر أمرا طبيعيا ولا يحتاج للقلق. ومع ذلك، هنالك أنواع من فقر الدم قد تسبب مشاكل صحية مدى الحياة.

    هناك أكثر من 400 نوع من أنواع فقر الدم، هذه الأنواع تقسم إلى 3 مجموعات :

  • فقر الدم الناجم عن فقدان الدم.
  • فقر الدم الناجم عن خلل في إنتاج كريات الدم الحمراء.
  • فقر الدم الانحلالي.
  • العلاج

     
     
    يتحدد العلاج طبقًا لسبب فقر الدم بسبب نقص الحديد، وشدته. وقد ينطوي علاج هذا النوع من فقر الدم على تناول مكملات الحديد الغذائية، وتغيير العادات الغذائية، أو الجراحة. فإذا كان السبب هو فقد الدم لسبب غير الحيض، فلا بد من تحديد مصدر النزيف، وإيقافه، وقد يلزم إجراء جراحة.
    مكملات الحديد:
    توصف هذه المكملات في حالة نقص تناول الحديد بما يواكب احتياج الجسم، ولكن لابد من تغيير العادات الغذائية، مثل: التقليل من شرب الشاي؛ لأنه يعيق امتصاص الحديد. كما يجب زيادة كمية فيتامين (ج)، مع تناول الحديد؛ لأنه يساعد على امتصاصه.
    الوقاية:
    توصيات الوقاية الأولية للمراهقات والنساء في سن الإنجاب: 
    • لا تحتاج معظم المراهقات، والنساء اللائي في سن الإنجاب، إلى تناول مكملات الحديد. ولكن لابد لهن من تناول الأطعمة الغنية بالحديد، مثل اللحوم، والأسماك، والفواكه، مثل الرمان، والخضراوات، مثل السبانخ، والبنجر، والأطعمة التي تعزز امتصاص الحديد، وتحتوي على فيتامين (ج)، مثل الليمون، والبرتقال.
    • عند اتباع حمية غذائية قليلة الحديد، تصبح المرأة معرضة لخطر الإصابة؛ لذا لابد من زيادة تناول الحديد.
    توصيات الوقاية الثانوية: 
    • إجراء الفحوصات الصحية الروتينية كل 5 إلى 10 سنوات، لجميع النساء بدءًا من سن المراهقة؛ للكشف عن وجود فقر الدم بسبب نقص الحديد. 
    • الفحص السنوي لفقر الدم عند النساء اللواتي لديهن عوامل خطر لنقص الحديد، مثل اللائي يعانين نزول دم بكميات كبيرة في أثناء الدورة الشهرية، أو غيرها من مشكلات فقد الدم، أو اللواتي يعانين انخفاض امتصاص الحديد، أو التشخيص السابق لفقر الدم بسبب نقص الحديد.
     
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التعليقات

recentcomments

أخر المواضيع